المفهوم التربوي المنهجي

•    لكل طفل خصوصيته وعلى هذه الأرضية فهو متميز عن سواه.
•    نحن منفتحون على كل الأطفال.
•    في روضتنا يمتلك كافة الأطفال الحظوظ نفسها للانطلاق وتطوير الذات.
•    يكوّنُ كلُ طفلٍ وبنفسه تصوراته عن العالم الكبير وهو الفاعل الحقيقي في عملية التطوير الذاتي.
•     يجرب الأطفال في روضتنا التعددية كأحد الآفاق الإيجابية لهذه الحياة.
•    يتعامل الكادر التربوي لروضتنا مع كل طفل على أساس أن له شخصية مستقلة ويكون التواصل معه على أساس الندّية.
•    يتعاطى الكادر التربوي مع أطفال الروضة بجدية وينسحب هذا الأسلوب على اتخاذ القرارات بخصوص مناشط الحياة اليومية في الروضة.
•    يعتبر عناصر كادرنا التربوي أنفسهم مرافقين وداعمين للأطفال.

إن أساس العمل التربوي في روضتنا مبني استناداً إلى الخطة التعليمية لمقاطعة ساكسونيا. كما نعمل وفقاً لمبدأ (Situationsansatz)   والذي يعني (مقاربة الواقع) وبهذا الشكل يقع الطفل في جوهر عملنا.
الكثير من الأفكار المأخوذة من الأطفال يتم التخطيط لتطبيقها في الروضة أو بشكلٍ عفوي يتم تطبيقها ضمن المناشط الحياتية على مدار اليوم.
جميع الأطفال في روضتنا يمتلكون الحق بأن يتم أخذ آرائهم حيال القضايا التي تواجههم بعين الاعتبار وبالتالي فإن لديهم الحق في المشاركة بالرأي وعلينا آخذ الآراء على محمل الجد والرد عليها بالشكل اللائق والمناسب.
يرغب الأطفال بتحمّل المسؤولية بل وعليهم التدرب على هذا.